Tuesday, August 28, 2012

مصاريف المدارس الخاصة فى مصر


مصاريف المدارس الخاصة

رغم التصريحات مصاريف المدارس الخاصة في مصر تشتغل والزيادة مبالغ فيها

مصريات

سوسن عبدالباسط
رغم اعلان د.أحمد زكي بدر وزير التربية والتعليم عدم زيادة مصاريف المدارس الخاصة إلا ان الواقع مختلف تماما فأولياء الأمور يعانون أشد معاناة من زيادة مصاريف المدارس الخاصة  في مصر بشكل مبالغ فيه. طالب الأهالى بتشديد الرقابة والتفتيش الدائم على المدارس وإنشاء خط ساخن لتلقي شكوى أولياء الأمور والحد من تلاعب أصحاب المدارس في مصاريف المدارس الخاصة المقررة
يقول اسامة أبوشادي – محاسب: ان أولادي باحدى المدارس الخاصة بمنطقة عين شمس في الابتدائي والاعدادي عندما سألت عن مصروفات هذا العام فوجئت ان مصاريف المدارس الخاصة زدات بنسبة كبيرة ففي العام الماضي دفعت 1900 جنيه تقريبا لكل طفل ولكن هذا العام المصروفات 2300 جنيه وهي زيادة نسبة 10% بالاضافة الى الباص كان 600 جنيه وأصبح 1250 جنيها زاد أكثر من الضعف وهذه الزيادة مبالغ فيها وتكبل أولياء الأمور أعباء مالية كبيرة.

أوضح ان كل شيء زاد والأسعار ارتفعت ولكن زيادة مصاريف المدارس الخاصة بطريقة مبالغ فيها يضطر أولياء الأمور الدفع. اضاف ان هناك بنودا تختلقها المدرسة لسحب فلوس من أولياء الأمور منها اعادة تجديدات أو تبرعات أو فروق مصاريف المدارس الخاصة وغيرها من المسميات والسبب ان الرقابة على المدارس الخاصة غائبة وبالتالى هناك فجوة بين أولياء الأمور والمسئولين عن المدارس وبالتالى لا يعلم أحد الى من يلجأ ولى الأمر عند الشك في زيادة المصروفات.

اضافت ايمان عبدالله – ولى أمر: ابني في الصف الخامس الابتدائي بمدرسة بشارع ناهيا بولاق الدكرور تابعة لمديرية أوسيم التعليمية أنا لم ادفع المصروفات حتى الآن وانتظر بعد انتهاء شهر رمضان ولكن وصلني خطاب من المدرسة فوجدت ان مصاريف المدارس الخاصة المقررة هذا العام تزيد على مصروفات العام الماضي 400 جنيه وكنت ادفع ألف جنيه والمطلوب 1400 جنيه وهذه الزيادة تقترب من نصف مصاريف المدارس الخاصة كيف رغم ان المدرسة كما هي ولم يتم فيها أي تطوير وهذا يعتبر منتهي الاستغلال لأولياء الأمور.

اضاف عادل عبدالعزيز مدير عام الشئون الفنية باحدى شركات الاستثمار العقاري ان مصاريف المدارس الخاصة زادت في اطار هوجة ارتفاع الأسعار ولكن زادت بنسبة تفوق قانون المدارس الخاصة فعندي طفلان في المرحلة الابتدائية بمدرسة خاصة بمدينة الرحاب ففي الموسم الدراسي الماضي دفعت 8 آلاف جنيه أما هذا العام دفعت 10 آلاف تقريبا وهذه الزيادة لم يضعها البعض ضمن حسابات دخله أو الميزانية المقررة وبالتالى تسبب “ربكة” تحتاج لتدبيرها خاصة ان الناس تعاني من ارتفاع الاسعار وصعوبة الحياة.

أما أمينة عبدالحميد مفتشة في مصلحة الضراذب انني اعيش هذه المشكلة مع شقيقتي وأولادها مازالوا في التعليم الخاص فهي تشكو مر الشكوى من طلبات المدرسة بشبرا التي لا تنتهي من زيادة مصروفات أو تبرعات أو بند تطوير وتجديد أو زيادة انشطة وتجهيز ملاعب وغيرها كل هذه المبالغ تدخل في أساليب تلاعب المدارس والتي تحصل هذه الرسوم دون أوراق رسمية وإنما عن طريق ايصالات داخلية خاصة بالمدرسة ولا تستطيع الرفض وليس أمامها حل سوى الدفع.

No comments:

Post a Comment